جمعية الإصلاح اختتمت حملة ‘خلها نقية’ للقضاء على التدخين

احتفلت لجنة الإصلاح الإجتماعي فرع محافظة الفروانية بختام الحملة القيمية لمحاربة آفة التدخين والتي كانت تحت عنوان ‘ خلها نقية ‘ وأقيم الإحتفال تحت رعاية وزير الشؤوون الإجتماعية والعمل هند الصبيح وبحضور الوكيل المساعد للتنميةالإجتماعية منيرة الفضلي .

وشكرت الفضلي جمعية الإصلاح الإجتماعي على حملة ‘ خلها نقية التي تجسد دور جمعيات النفع العام في المجتمع وخاصة محاربة آفة التدخين التي بدأت تنتشر بين الشباب من الجنسين ولاتي تهدف إلى بناء المواطن الكويتي عبر المحافظة على قيمه المكتسبة من مثل هذه الحملات باتلحذير منها وتبيين مضارها .

وأشادت بتوجيه الحملة إلى الطلبة في الثانوية العامة خاصة انهم في عمر المراهقة ومساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة فهم أبناء اليوم أباء الغد .

من جانبه قال رئيس الحملة عبدالعزيز الفضلي أن الحملة ركزت على هدفين رئيسيين الاول رسالة إلى من ابتلى بآفة التدخين وتحذيره من ضررها والثانية توعية من لم يقع في شركها حتى الآن مضيفا ان الحملة عملت على الوصول لجميع الشرائح فأقامت المحاضرات في المدارس ووزعت 1000 هدية على الطلبة والمجمع وزارت المجمعات والوزارات وحتى المؤسسات الإصلاحية بتعاون مع وزارات الصحة والاوقاف والداخلية وبعض جمعيات ولجان النفع العام المختلفة وقامت بطباعة العديد من النشرات والبروشورات وتم توزيعها في الجمعيات والمساجد والدواوين.

واكد ان الحملة التي استمرت لمدة ثلاثة أشهر أثمرت عن إقلاع اكثر من 500 شخص عن التدخين مازالوا يتواصلون مع الأطباء المشاركين في الحملة حتى الآن لمساعدتهم . وأوضح أنور بو رحمة رئيس جمعية مكافحة التدخين على ضرورة تظافر الجهود خاصة مع ازدياد نسبة المخين بين المراهقين من سن 12 – 15 سنة حيث وصلت النسبة إلى 20 % بين الشباب و 11 % بين الفتيات وهو مؤشر خطير جدا. وكشف ان هناك عيادات متنقلة متوفرة في جميع محافظات الكويت بالمجان لمن أراد الإقلاع عن التدخين.

وفي نهاية الحفل قام حامد الياقوت ومنيرة الفضلي وعبدالعزيز الفضلي بتكريم الجهات المشاركة والعاملين فيها على جهودهم التي بذلوها طوال فترة الحملة .

تابع الخبر أيضا: